بعد جولتها على الحضانات والمدارس في المنطقة

لجنة من “اليونيسيف” تثني على صداقة إمارة الشّارقة للطّفل والطّفولة وعلى تحقيقها لكافّة المعايير

للنشر الفوري،

الشارقة، .. يونيو 2022،

 

أشادت لجنة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”بالنظام التعليمي في إمارة الشارقة وبجهودها الرائدة في توفير بيئة آمنة للأطفال، مؤكدة مطابقة المدارس والحضانات في الشارقة للمعايير الصديقة للطفل، كما اطلعت اللجنة خلال زيارتها للشارقة من 20 إلى 22 يونيو، على أحدث مشاريع مكتب الشارقة صديقة للطفل، وعقدت لقاءات مع الأمانة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ومكتب الشارقة صديقة للطفل.

وجاءت الزيارة بهدف التّأكد من مستوى تطبيق المبادئ التي أطلقتها “اليونسيف” مع مكتب الشارقة صديقة للطفل ضمن معايير الشارقة للمدارس والحضانات الصديقة للطفل، إضافة إلى الاطلاع على الجهود المستمرة لمكتب الشارقة صديقة للطفل والمشاريع التي يشرف على تنفيذها بهدف الارتقاء بمكانة الشارقة كمدينة صديقة للأطفال واليافعين والعائلات.

ضم وفد اليونيسف كلا من ديسيزلافا إلييفا، وناتاليا مايتشلوفا، استشاريتان مستقلتان من بلغاريا، تمتلكان خبرة غنية في أوروبا ومنطقة الخليج.

وعقدت اللجنة اجتماعات مع مسؤولين من عدد من مؤسسات التعليم في الشارقة، ومع الفريق التخصصي والفريق القيادي ومختلف المعنيين بتنفيذ معايير الشارقة للمدارس والحضانات الصديقة للطفل، حيث التقت في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

وشملت زيارات لجنة اليونيسف عدداً من المدارس والحضانات المعتمدة ضمن معايير الشارقة للمدارس والحضانات الصديقة للطفل، حيث التقى الوفد بالمدراء والمشرفين والمعلمين والطلاب وأولياء الأمور في مدرسة أميتي الخاصة، وحضانة اللية، ومدرسة وروضة المروج الإنجليزية الخاصة، و حضانة غرفتي الصغيرة، وحضانة البساتين.

وعقدت اللجنة اجتماعاً ضم الجهات الحكومية التي تندرج ضمن شركاء مكتب الشارقة صديقة للطفل، إضافة إلى اللقاء بمسؤولين من هيئة الشارقة للوقاية والسلامة، ودائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

وعقب الزيارات الميدانية واللقاءات التي أجرتها لجنة “اليونسيف”، قالت ديسيزلافا إلييفا، عضو اللجنة: “لمسنا من خلال الزيارات التي قامت بها لجنة الخبراء إلى المدارس والحضانات المعتمدة ضمن معايير الشارقة، جهوداً حثيثة في تطبيق المعايير وشراكة ناجحة بين مختلف الجهات المعنية، والشارقة إمارة لديها تجربة في تطبيق أفضل المعايير التي تجعل منها تحافظ على مكانتها كإمارة صديقة للطفل”.

يشار إلى أن مكتب الشارقة صديقة للطفل أطلق منذ العام 2019 مشروع “مدارس صديقة للطفل” بالتعاون مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص ومجلس الشارقة للتعليم، وشمل المشروع في مرحلته الأولى كلّاً من الحضانات الحكومية والخاصة، والمدارس الخاصة في إمارة الشارقة، ضمن معايير تم اعتمادها بالتعاون مع الشركاء.

واستهدف المشروع تشجيع المدارس على التزام معايير الجودة الشاملة، والتعامل مع جميع عناصر البيئة التعليمية التي تؤثر في رفاهية الطفل وحقوقه، كمتعلم ومستفيد رئيسي من التعليم، ضمن أربعة مكونات رئيسية وهي التوعية بحقوق الطفل ومشاركة الطلاب في الحياة المدرسية، ودعم مبادرات الخدمة المجتمعية، إلى جانب حماية الطلاب وضمان سلامتهم من أشكال العنف والإساءة كافة، ودمج الطلاب جميعهم بمختلف القدرات والاحتياجات الخاصة في المسار التعليمي العام.

أخر الأخبار

اشترك فى نشرتنا الإخبارية


    تابعونا

    © 2020 مكتب الشارقة صديقة للطفل    |    جميع الحقوق محفوظة

    تصميم وتطوير: امه ديزاين